النهضة العربية للديمقراطية والتنمية
Search

النهضة العربية للديمقراطية والتنمية

الجلسة 4 - إنكسارات عربية: مواطنون ودول وعقود اجتماعية

Amman, Jordan
03 تموز 2017
منتدى النهضة العربية

مع الدكتور مروان المعشر

تميل الدول العربية للصراع مع تطبيق الحوكمة الشاملة، بالإضافة إلى معاناتها في ظل أوجه القصور الاجتماعية والاقتصادية والاستقطاب والقمع مما يؤدي إلى تفكك الدول كما حدث في كل من العراق وليبيا وسوريا واليمن. حيث ينتج عن كل أزمة، نزوح جماعي واختلال القوى الجيوسياسية. استضافت المنظمة في جلسة منتدى النهضة العربية ("منتدى النهضة") الرابعة، الدكتور مروان المعشر، وزير الدولة السابق للشؤون الخارجية في الأردن، ونائب الرئيس للدراسات في مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي. وأشار الدكتور المعشر إلى أن بناء دولة مدنيّة ناجحة، يتطلب أن تكون عمليات صنع القرار السياسي شموليّة؛ بحيث لا ينبغي لأي حزب سياسي احتكار الفضاء السياسي؛ ولابد من توفير إطار قانوني يحمي حريّة التعبير، وأنه لا يجب للدولة فرض أيدين أو مدرسة فكرية.

وتعتبر هذه العوامل كلها عوامل أساسية لتمكين الفئات المستضعفة، وهي مكون بالغ الأهمية التزام المنظمة المساهمة الفعالة في تأسيس مجتمع عادل ومستقر خال من اللامساواة والصراع. وبصفته خبيرا معروفا في العالم العربي، قدم عرض الدكتور المعشر فرصة خاصة للتعرف على إدماج السياسة الدولية والمحلية، ونظرية العلوم السياسية في سياق الشرق الأوسط الحالي.

ومن الأمور الرئيسة التي أفضت إليها الجلسة: الحاجة إلى بناء دولة مدنيّة من خلال تحقيق التعددية والشمولية؛ سياسياً ودينياً وثقافياً واجتماعيا. وكما أنه من خلال إدراج هذه القيم في عملية صنع القرار في الدولة، يمكن بناء عقد اجتماعي جديد في العالم العربي، يتحلى بالروح الحقيقية لليقظة العربية؛ حيث يمكن الوصول إلى العدالة للجميع، بغض النظر عن أوضاعهم.