النهضة العربية للديمقراطية والتنمية
Search

النهضة العربية للديمقراطية والتنمية

حفل تأبين وعرض فيلم وثائقي لناشطة حقوق اللاجئين البروفيسورة باربرا هاريل بوند

ARDD

تحت رعاية صاحب السمو الملكيّ الأمير الحسن بن طلال، عَقَدَت منظَّمة النهضة العَرَبيَّة للديمقراطيَّة والتَّنمية بالتعاون مع الدكتورة عروب العابد الاثنين اكتوبر 22، 2018، حفل إحياء ذكرى الراحلة البروفيسورة باربرا هاريل بوند، مؤسسة دراسات الهجرة القسرية ومركز دراسات اللاجئين بجامعة أكسفورد، وهي أول مؤسسة في العالم تعنى بدراسة قضايا اللجوء والهجرة القسرية.

بالنيابة عن صاحب السمو الملكي الأمير الحسن، قال الدكتور محمد أبو حمور، الأمين العام لمنتدى الفكر العربي، أنه من المهم تكريس الوقت لشخص كرَّس حياته لخدمة الإنسانية مثل باربرا، على النقيض من أولئك الذين كرسوا حياتهم لتدمير البشرية وتسببوا بأزمات اللاجئين.

ولو أعيد ضخ المبالغ التي أنفقت على الحروب في العالم العربي، أضاف الدكتور أبو حمور، لسددنا مديونية الوطن العربي وحاجات جميع اللاجئين.

الحفل الذي أقيم في مركز الحسين الثقافي، تخلله عرض للفيلم الوثائقي "باربرا هاريل بوند: حياة ليست بعادية"، من إنتاج الدكتورة كاتارزينا جراباسكا، وهي صديقة باربرا وزميلتها في العمل مع اللاجئين.

وقالت الرئيسة التنفيذية لمنظَّمة النهضة العَرَبيَّة  سمر محارب في كلمتها الافتتاحية أنّ المنظَّمة هي واحدة من العديد من المؤسسات المدافعة عن حقوق اللاجئين التي وجدت الدعم والتوجيه في باربرا وحياتها المهنية في مجال حقوق اللاجئين وحماية طالبي اللجوء.

وأضافت أن باربرا، "التي تذكرت قصة كل لاجئ قابلته في حياتها، ودافعت عن حقوقهم بشراسة"، كان لها إسهام كبير في تقديم وتطوير "دراسة للهجرة القسرية واللاجئين الشائكة".

وأشارت الدكتورة كاتارزينا جراباسكا خلال تقديمها لفيلمها الوثائقي إلى أهمية الاحتفال بحياة شخص كرّس نفسه من أجل اللاجئين، وروت قصتها حول كيف قابلت وعملت مع باربرا. وأشارت الدكتورة جراباسكا أن الأمير الحسن كان صديقاً لباربرا، حيث "كان له مكانة خاصة في قلبها"، كما أن باربرا لها علاقة خاصة بالأردن.

وقالت الدكتورة عروب العابد، وهي أيضاً صديقة وزميلة لباربرا وتعمل مع اللاجئين، "لقد تمكنت من القيام بكل ما قمت به بسبب إرشادها واشرافها". وأشارت العابد إلى أن باربرا وأعمالها تسلط الضوء على أهمية التفريق بين "قطاع الإنسانية" ، كما تسميه باربرا، والممارسة الفعلية للعمل مع اللاجئين.

وأعطى العديد من الأصدقاء والزملاء والمعجبين بالناشطة باربرا شهاداتهم الخاصة في هذا الحدث، مشيدين بالإسهام الكبير الذي قدمته البروفيسورة في مجال المساعدة القانونية للاجئين وحمايتهم، مسلّطين الضوء على الحاجة إلى الاستمرار والبناء على رؤية باربارا.

Share