النهضة العربية للديمقراطية والتنمية
Search

النهضة العربية للديمقراطية والتنمية

زيارة منظمة النهضة العربية للديموقراطية والتنمية إلى وزارة الشؤون السياسية والبرلمانية في إطار هدف مشروع "معا لنبني: تمكين المجتمعات المحلية من خلال المشاركة السياسية"

ARDD

يشكل تمكين مشاركة الشباب السياسية جزءا لا يتجزأ من روح وقيم منظمة النهضة ودورها الأساس، ويأتي مشروع "معا لنبني" ليعترف بتطلعات شباب وآمال مجتمعاتنا. وبهدف تحقيق التعاون البناء مع الوزارة، قام وفد من منظمة النهضة العربية للديمقراطية والتنمية ممثل بكل من رئيستها التنفيذية السيدة سمر محارب، وأعضاء من فريق البحث و المستشار القانوني للمنظمة والفريق الإعلامي والمتدرب حسام ممثلاً عن الفئة الشبابية، بزيارة وزارة الشؤون السياسية والبرلمانية لمناقشة  "قانون الانتخابات اللامركزي" والاجراءات والقوانين المتعلقة به، حيث تم عقد اجتماعين في الوزارة.

الاجتماع الأول كان مع د. علي الخوالدة - الأمين العام للوزارة - حيث أوجزا الخوالدة مندوبي منظمة النهضة على تجربة قانون الانتخابات اللامركزي في الأردن. وقال أن "النموذج الحالي غير فعال". حيث أن نموذج اللامركزية في الغرب له تقاليد وتجربة ناضجة مقارنة بخطواته الفتية في الأردن. على الرغم من إطلاق الوزارة لورش عمل تدريبية، إلا أنه لا بد من بذل الكثير من الجهود لمواجهة التحديات التي تواجه اللامركزية. وأشار إلى بعض التحديات، كالتحديات الوظيفية والإدارية والوعي المحدود بالمسؤوليات والواجبات بين المجالس المحلية والبلديات. وأن مسألة الميزانية تحتاج إلى معالجة كذلك. واخلص بالقول إلى أنه حين يتم نقل السلطات المركزية بسلاسة من الوزارات إلى هذه المجالس المحلية، يمكن القول إن التجربة قد تحققت.

في اجتماع ثانٍ مع الدكتور أحمد العجارمة - أخصائي التخطيط الاستراتيجي لتطبيق المدن الأردنية "حلول شفافة ومبتكرة وفعالة (CITIES)"؛ أكد العجارمة على تحديات اللامركزية التي أشار إليها الدكتور الخوالدة. كما ركز على أهمية  فهم جيل المستقبل للامركزية. والمعيق المشترك في عدم كفاءة أعضاء المجالس ويكمن في معظم الأحوال في سعيهم لتحقيق الاستحقاق والشعبية عوضا عن ثقافة "الخدمة".

وتأتي هذه الزيارة في محاولة لتعزيز دور المشاركة السياسية للشباب المتجسد في مشروع منظمة النهضة "معا لنبني". لخصت هذه الجلستين الى الهدف الرئيسي من المشروع واكدت على دور مشاركة المجتمع المدني لتسهيل مهمة تنوير الجيل الجديد حول مشاركة فعالة في صناعة القرار.

Share