النهضة العربية للديمقراطية والتنمية
Search

النهضة العربية للديمقراطية والتنمية

فريق منظمة النهضة العربية يتلقى تدريباً في "مدونة السلوك للصحفيين والإعلاميين في مجال حقوق الإنسان"

ARDD

كان من دواعي سرور فريق منظمة النهضة العربية  يوم الثلاثاء، 30 أكتوبر 2018، الاستفادة من جلسة تدريبية حول مدونة السلوك للصحفيين والإعلاميين في مجال حقوق الإنسان، والتي تم تطويرها وتقديمها من قبل منظمة صحفيون من أجل حقوق الإنسان.

ناقش مدرب المنظمة والصحفي المتمرس في قضايا حقوق الإنسان محمد شما مع محامي وأعضاء فريق منظمة النهضة العربية التقاطعات التي تحدث بين وسائل الإعلام ومؤسسات المجتمع المدني في التعامل مع حالات اللاجئين والفئات المستضعفة الأخرى، والعديد من الخطوط الحمراء التي على كل طرف الالتزام بها عند التعامل مع ضحايا انتهاكات حقوق الإنسان، وكيف يمكن لوسائل الإعلام ومؤسسات حماية المجتمع المدني العمل معا للحفاظ على كرامة الإنسان في حين تسليط الضوء على انتهاكات الحقوق وتوفير معلومات شفافة للجمهور.

وقال شما إن العديد من المراسلين يمارسون انتهاكات لحقوق الإنسان أنفسهم دون علمهم في محاولتهم لتغطية قصص الضحايا، وشدد على أهمية الالتزام بمدونة السلوك ووضع حقوق الضحية أولاً أثناء إعداد تقاريرهم.

كما شدد الصحفي على أهمية التعاون بين المؤسسات الإعلامية والخبراء القانونيين في المجال الإنساني، للمساهمة بسياق قانوني دقيق لوسائل الإعلام، والمساعدة في إنشاء بيانات إحصائية دقيقة من خبراتهم في التعامل مع الحالات، والتي يمكن أن تستخدمها وسائل الإعلام لإلقاء الضوء على حالة حقوق الإنسان.

"صحفيون من أجل حقوق الإنسان" هي منظمة دولية لتطوير وسائل الإعلام مقرها في تورونتو، كندا، ومهمتها "تمكين الصحفيين لتغطية قصص حقوق الإنسان بشكل موضوعي وفعال"، وفقا لموقعهم على الانترنت. رؤية المنظمة هي أن يدرك الجميع في العالم حقوقهم، وتؤمن المنظمة بأن "خلق الوعي بالحقوق هو الخطوة الأولى والأكثر أهمية لإنهاء انتهاكات الحقوق. من خلال حشد وسائل الإعلام لنشر الوعي بحقوق الإنسان، تقوم المنظمة بإعلام الناس بحقوق الإنسان، وتمكين المجتمعات المهمشة للوقوف والكلام وحماية أنفسهم".

منظمة النهضة العربية ممتنة لشما و"صحفيون من أجل حقوق الإنسان" لجهودهم القيمة في حماية حقوق الإنسان، وتأمل في إقامة شراكات أقوى مع وسائل الإعلام، لتعزيز جهودها المتواصلة لتوفير الحماية للضعفاء من خلال الدعم العام ونشر الوعي، وهي وسائل مهمة لإنهاء جميع انتهاكات حقوق الإنسان.

 

Share