النهضة العربية للديمقراطية والتنمية
Search

النهضة العربية للديمقراطية والتنمية

القضية الفلسطينية

القَضيةُ الفِلَسطِينِيَّة بعد 70 عام: وأولويَّاتُ العَمَل

 

تسعى منظَّمة النَّهضة العربيَّة للديمقراطيةِ والتنمية إلى تدشين مركزها الجديد: مَركز النَّهضة الفِكريّ من خلال برنامج مكرس للقضية الفلسطينية مدته ثلاثة أعوام بعنوان " القَضيةُ الفِلَسطِينِيَّة 70 عاما وأكثر: أولويات العمل". يهدف هذا البرنامج والمنوي إطلاقه في تشرين الأول/أكتوبر 2018، إلى استكشاف القضايا المتعلقة بالصراع الإسرائيلي الفلسطيني غير المحلول عبر اجتماعات الخبراء، وتطوير ونشر ملخصات السياسات، فضلاً عن المشاورات والتنسيق بين الجهات المعنية. وفي الوقت نفسه، وفي إطار هذا البرنامج، تعتزم منظمة النهضة إطلاق الشبكة العالمية لخبراء القَضيةُ الفِلَسطِينِيَّة. حيث يتمثل الهدف العام للبرنامج والشبكة ببث التفكير الإبداعي في خطاب ومعالجة القَضيةُ الفِلَسطِينِيَّة، بهدف التأثير على صانعي القرار والشركاء الرئيسيين.

وفي ضوء السياسات الأمريكية الأخيرة، بما في ذلك الاعتراف بالقدس كعاصمة لإسرائيل، ونقل السفارة الأمريكية في إسرائيل إلى القدس، وزعزعة الاستقرار والتخلي عن الأونروا، وإخلاء بعثة منظمة التحرير الفلسطينية من العاصمة  الأمريكية واشنطن، فقد استبدلت الوصفات السياسية السابقة الحل في القَضيةُ الفِلَسطِينِيَّة لتحل محلها علاقة العمل الوثيقة للحكومة الإسرائيلية الحالية مع حكومة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب. هذا الواقع الجديد يجعل عملية السلام المنبثقة عن اتفاقات أوسلو عرضة للخطر، لاعتمادها بشكل كبير على التمويل الأمريكي والتعاون الإسرائيلي. لذلك فإنه من الضروري العمل على إزالة الضرر الذي أصاب القَضيةُ الفِلَسطِينِيَّة ليس من أجل  فلسطين فحسب، وإنما لاستقرار المنطقة ككل.

حيث يهدف مَركز النَّهضة الفِكريّ في إطار معالجته للقضية الفلسطينية إلى تحدي تدني التمثيل للأصوات العربية، عبر الحوار والخبراء وطرح المنظورات التي غالباً ما يتم التغطية عليها وتهميشها من خلال المداخلات الخارجية المطلوبة بشدة، والتي تعزز وجود تأثير أكبر للسياسة الخارجية والعالمية. هذا ويعتزم مركز النهضة بث حوار عالمي، ليكون منبراً يدعم المداخلات العربية باعتبارها "الأصوات الذاتية" لتكون على قدم المساواة في القيمة الممنوحة للأصوات الخارجية الموقّرة.

ومن المزمع أن يؤدي تعزيز الأصوات الإقليمية للجمهور ووسائط الإعلام والعاملين في المجال الإنساني والخبراء الأكاديميين على حد سواء إلى تعزيز الحوار بشأن القَضيةُ الفِلَسطِينِيَّة وتعميق حشد التأييد والتفكير الاستراتيجي لها إنطلاقا من المنطقة إلى مستوى العالم وهذا ما سيسعى إليه مركز الهضة الفكري عبر سلسلة من ورشات العمل المبتكرة التي تم اختيار مواضيعها الأساسية وفقا لأهميتها الاستراتيجية المحددة. حيث ستعقد أول ورشة عمل يومي 14 و 15 تشرين الأول/أكتوبر 2018، بموضوعها الافتتاحي تحت عنوان "اللاجئين الفلسطينيين تحت التهديد: نحو استجابة إستراتيجية".

كما تعتزم منظمة النهضة العربية تنظيم ما لا يقل عن ستة مناقشات على شكل مائدة مستديرة، تجمع بين الخبراء الدوليين والإقليميين الرئيسيين، من ضمنهم ممثلي مجتمع اللاجئين، وتشمل المواضيع المطروحة؛ "صفقة القرن" التي تتزعمها الولايات المتحدة في الوقت الحاضر، ومسألة القدس، ووضع المواطنين الفلسطينيين في إسرائيل، واستدامة الخدمات على المدى الطويل للاجئين الفلسطينيين. حيث تعتزم عبر هذه المبادرات إلى توفير منتدى لتحديد المقترحات الرئيسية كأساس لبناء سياسة أكثر ملاءمة، بالإضافة إلى توفير مساحة لتنفيذ وصفات السياسات من خلال إتاحة فرص التواصل والحوار غير الرسمي للمشاركين في جميع أنحاء المنطقة.

استناداً على خبرة المشاركين في ورشات العمل، يعتزم البرنامج تقديم النتائج التالية:

  • إطلاق الشبكة العالمية لخبراء القَضيةُ الفِلَسطِينِيَّة
  • ملخصات سياسات وأوراق العمل
  • فعاليات حوارية
  • تغطيات إعلامية