النهضة العربية للديمقراطية والتنمية
Search

النهضة العربية للديمقراطية والتنمية

لكِ فرصة

اضغط على الرابط لقراءة التقرير باللغة الإنجليزية  

اضغط على الرابط لقراءة التقرير باللغة العربية

عن مشروع لك فرصة 

بعد مرور 15 سنه من علاقة زوجية تتسم بالعذاب ،كانت فاطمة على وشك الانهيار ، فزوجها كان معتاد على ترك المنزل لأسابيع متعددة دون إعلامها عن سبب خروجه وعادة يغيب لهذه الفترة دون أن يترك لهم قوت يومهم وعند عودته يكون عدوانيا محملا إياها المسئولية على ما تعيشه أسرتهم من فقر وقلة حيلة .

عائلة فاطمة لم تكن تمتلك القدرة على احتوائها فنصحوها على البقاء مع زوجها وتحمل ما يطالها من عذاب نتيجة هذه العلاقة الزوجية البائسة، شعرت فاطمة بالوحدة والإحباط وانقطعت بها السبل ، كل ما كانت تحتاجه هو فرصة في هذه الحياة ، مع الأسف ليست الوحيدة التي تتعرض لمثل هذه الحالة  فهذه المشاهد تتكرر في جميع إنحاء العالم وخصوصا في الأردن ، ليس محتماً على النساء أن يعانوا بصمت بل يجب أن يجدوا فرصة ويستغلوا كافة السبل للنهوض من المعاناة.

النهضة العربية للديمقراطية والتنمية تعلن عن إطلاق مشروع لكِ فرصة الممول من السفارة الهولندية في الأردن، تم بناء المشروع على ما يقارب العشرة سنوات من قيام المنظمة بالعمل على تمكين المرأة المهمشه وستقوم من خلال المشروع بزيادة نطاق وصولها للنساء والفتيات المهمشات في المملكة.

لكِ فرصة هو مشروع مدته سنتين ومن خلاله سيتم وضع الأساس لنهج متكامل يُمكن المرأة في العاصمة عمان ومحافظتي البلقاء والعقبة ليعيشوا حياة خالية من العنف والتمتع بكافة حقوقهن. ولتحقيق هذا الهدف فان نهج المشروع المتكامل سوف يُبنى على تغيير المرأة من الداخل وتغيير تعاطيها مع مجتمعها المحيط وقدرتها على التواصل مع المؤسسات المختصة في المملكة.

لكِ فرصة سوف يُحدث التغيير للفتيات والنساء المهمشات لتوفير فرص عن طريق أربع خدمات وهي : التمكين القانوني، التمكين الاقتصادي ،الدعم النفسي والتوعية وبناء قدرات فئة من المحامين  حول النوع الاجتماعي.

منذ بداية عملها، رصدت المنظمة فجوة واسعة في المعرفة بين المجتمعات الضعيفة والحقوق المستحقة لها. هذه الفجوة كانت أكثر وضوحا بين النساء حيث تجد بعض النساء أنفسهن عرضة للإكراه من قبل معلومات غير دقيقة أو التلاعب السافر بالقانون.  إنطلاقا من هنا، تأتي دورات التمكين القانوني التي تعقدها المنظمة لتعزز المعرفة بالحقوق، وهي الخطوة الأولى للمطالبة بالعدالة والكرامة.

التوعية وحدها ليست كافية لضمان وصول المرأة إلى العدالة. حيث أن هنالك عديد من الحواجز التي تحول دون وصول المرأة إلى حقوقها مثل القدرة الاقتصادية. وفي كثير من الأحيان يكون الضغط الاجتماعي والعوائق النفسية حواجز تمنع المرأة من طلب مساعدة خارجية في المقام الأول.بل ويزيد من حدة هذا الضغط الخوف من الوصم الاجتماعي وخطر التعرض للنبذ من قبل المجتمع.

وللتطرق لهذه المعيقات الإضافية فان مشروع لكِ فرصة يركز على توفير الدعم النفسي لتقوية مناعة المرأة المهشمة في طريق بحثها عن العدالة. المنظمة تسعى إلى بناء قدرات الحساسية للنوع الاجتماعي.

Area of work:
Economic Empowerment
Legal Empowerment
Women

Related partner/donor

Share